كشـــكول
منتديات كشــكول
مرحباً اخي الزائر أهلا و سـهلاً بك بمنتديات كشــكول
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه. و لكي تتمكن من ذلك يجب تسجيلك معنا و تنضم لفلكنا الواسع
ومرحباً بك معنا
منتديات كشــكولKaShKOoL.123.st

كشـــكول

مرحبــا بكـَ عزيزي زائر في منتديات كشـــكول
 
الرئيسيةالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 سيرة الامام النووي (رحمه الله)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BlaCK DraGoN AD
ADmiN
ADmiN


عدد المساهمات : 324
الجنس :
العمر : 24
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 18/07/2008

مُساهمةموضوع: سيرة الامام النووي (رحمه الله)   9/18/2011, 8:05 am

سيرة الامام النووي (رحمهالله)


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




نسمع دائما عن الاحاديث الاربعين النووية , قالوا نووية نسبة للامام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]جامعها و شارحها ..فمن هو هذاالامام: الأمام الحافظ محيي الدين
أبو
زكريا يحيى بن شرف بن مـرِّي بن حسن بن حسين بن محمد بن جمعة بن
حزام
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الشافعي الدمشقي المشهور بالإمام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]( المحرم 631 - 676 ) ; ( 1255 - 1300م ), أحد أشهر علماءالسنة و له مؤلفات عديدة في الحديث والفقه ولد في قرية نوى وهي قرية من قُرىحوران بالقرب من دمشق ولذلك سمي بالنووي الدمشقي ، شيخ المذاهب وكبير
الفقهاء في
زمانه.


مولده ونشأته






ولد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]في قرية نوى في حوران (درعا) بسوريا من أبوين صالحين ، ولما بلغ العاشرة من عمرهبدأ في حفظ القرآن وقراءة الفقه على بعض أهل العلم هناك ، وصادف أن مر بتلك القرية ياسين بن يوسف المراكشي ، فرأى الصبيان يكرهونه على
اللعب وهو يهرب
منهم ويبكي لإكراهم ويقرأ القرآن فذهب الشيخ إلى والد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]ونصحه أن يفرغه لطلب العلم ، فاستجاب له. في سنة649 هـ قدم مع أبيه إلى دمشق لاستكمال طلب العلم في دار الحديث الأشرفي ةوسكن المدرسة الرواحية وهي ملاصقة للمسجدالأموي من جهة الشرق ، فحفظ المطولات وقرأالمجلدات
، ونبغ في العلم حتى غدا معيداً
لدرس شيخه الكمال إسحاق بن أحمد المغربي. حج مع
ابيه عام
651هـ ثم رجع إلي دمشق واستكمل حياته في طلب العلم .









حياته العلمية





تميزت حياةُ[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] العلمية بعد وصوله إلى دمشق بثلاثةأمور:[*الأول: الجدّ في طلب العلم والتحصيل في أول نشأته وفيشبابه ، وقد كان جادّاً في القراءة والحفظ ، وقيل
أنه حفظ كتاب "التنبيه" في أربعة
أشهر ونصف ، وحفظ ربع العبادات من كتاب
"المهذب" في باقي السنة، واستطاع في فترة
وجيزة أن ينال إعجاب وحبَّ أستاذه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ، فجعلَه مُعيد الدرس في
حلقته. ثم درَّسَ بدار الحديث الأشرفية، وغيرها
.






[*]
الثاني : سعَة علمه وثقافته ، وقد جمع إلى جانب الجدّ فيالطلب غزارة العلم والثقافة المتعددة ، وقد حدَّثَ
تلميذُه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] عنفترة التحصيل والطلب، أنه كان يقرأ كلَ يوم اثني عشر درساً على
المشايخ شرحاً
وتصحيحاً ، درسين في كتاب الوسيط ، وثالثاً في كتاب المهذب ،
ودرساً في الجمع بين
الصحيحين ، وخامساً في صحيح مسلم، ودرساً في كتاب اللمع لابن جني
في
النحو ، ودرساً في كتاب إصلاح
المنطق لابن السكّيت في اللغة، ودرساً في
الصرف ، ودرساً في أصول الفقه،
وتارة في اللمع لأبي إسحاق، وتارة في كتاب
المنتخب[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ، ودرساً في أسماء الرجال،
ودرساً في أصول
الدين، وكان يكتبُ جميعَ ما يتعلق بهذه الدروس من شرح مشكل وإيضاح
عبارة وضبط لغة
.






[*]
الثالث: غزارة إنتاجه، اعتنى بالتأليف وبدأه عام 660 هـ،وكان قد بلغ الثلاثين من عمره، وقد بارك اللّه له
في وقته وأعانه، فأذابَ عُصارة
فكره في كتب ومؤلفات عظيمة ومدهشة، تلمسُ فيها
سهولةُ العبارة، وسطوعَ الدليل،
ووضوحَ الأفكار، والإِنصافَ في عرض أراء الفقهاء،
وما زالت مؤلفاته حتى الآن تحظى
باهتمام كل مسلم، والإنتفاع بها في سائر البلاد.ويذكر الشيخ الإِسنوي
تعليلاً لطيفاً ومعقولاً
لغزارة إنتاجه فيقول: "اعلم أن الشيخ محيي الدين رحمه اللّه
لمّا تأهل للنظر
والتحصيل، رأى في المُسارعة إلى الخير؛ أن جعل ما يحصله ويقف عليه
تصنيفاً، ينتفع
به الناظر فيه، فجعل تصنيفه تحصيلاً، وتحصيله تصنيفاً، وهو غرض
صحيح، وقصد جميل،
ولولا ذلك لما تيسر له من التصانيف ما تيسرله".


اخلاقه وصفاته





أجمعَ أصحابُ كتبالتراجم أن[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كان رأساً في الزهد ، وقدوةفي الورع ، وعديم النظير في مناصحة الحكام والأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر ،
ويطيب لنا في هذه العجالة عن حياة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أننتوقف قليلاً مع هذه الصفات المهمة في حياته :





1- الزهد





تفرَّغَ الإِمام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]من شهوة الطعام واللباس والزواج ، ووجد فيلذّة العلم التعويض الكافي عن كل ذلك . والذي يلفت
النظر أنه انتقل من بيئة بسيطة
إلى دمشق حيث الخيرات والنعيم ، وكان في سن الشباب
حيث قوة الغرائز ، ومع ذلك فقد
أعرض عن جميع المتع والشهوات وبالغ في التقشف وشظف
العيش

.






2-الورع





وفي حياته أمثلةكثيرة تدلُّ على ورع شديد ، منها أنه كان لا يأكل
من فواكه دمشق ، ولما سُئل عن سبب
ذلك قال : " إنها كثيرة الأوقاف ، والأملاك
لمن تحت الحجر شرعاً ، ولا يجوز التصرّف
في ذلك إلا على وجه الغبطة والمصلحة ، والمعاملة
فيها على وجه المساقاة ، وفيها
اختلاف بـين العلمـاء . ومـن جوَّزَهـا قـال :
بشـرط المـصلحة والغبطة لليتيم
والمحجور عليه، والناس لا يفعـلونهـا إلا على جـزء
من ألف جزء من الثمرة للمالك،
فكيف تطيب نفسي ؟ " . واختار النزول في
المدرسة الرواحيّة على غيرها من المدارس
لأنها كانت من بناء بعض التجّار . وكان لدار الحديث
راتب كبير فما أخذ منه فلساً ،
بل كان يجمعُها عند ناظر المدرسة ، وكلما صار له حق
سنة اشترى به ملكاً ووقفه على
دار الحديث ، أو اشترى كتباً فوقفها على خزانة
المدرسة، ولم يأخذ من غيرها شيئاً
. وكان لا يقبل من أحد هديةً ولا عطيّةً إلا إذا كانت
به حاجة إلى شيء وجاءه ممّن
تحقق دينه . وكان لا يقبل إلا من والديه وأقاربه ،
فكانت أُمُّه ترسل إليه القميص
ونحوه ليلبسه ، وكان أبوه يُرسل إليه ما يأكله ،
وكان ينام في غرفته التي سكن فيها
يوم نزل دمشق في المدرسة الرواحية ، ولم يكن يبتغي
وراء ذلك شيئاً
.



وَفَاته





وفي سنة 676 هـ رجع إلى نوى بعد أن ردّ الكتب المستعارة من الأوقاف ، وزار مقبرة
شيوخه ،
فدعا لهم وبكى ، وزار أصحابه الأحياء وودّعهم، وبعد أن زار والده زاربيت المقدسوالخليل، وعاد إلى نوى فمرض بها وتوفيفي 24 رجب .ولما بلغ نعيه إلى دمشق ارتجّت هي
وما حولها بالبكاء ،
وتأسف عليه المسلمون أسفاً شديداً ، وتوجّه قاضي القضاة عزّ الدين محمد بن الصائغ وجماعة منأصحابه إلى نوى للصلاة عليه في قبره ، ورثاه جماعة ،
منهم محمد بن أحمد بن عمر
الحنفي الإِربلي، وهذه الأبيات من قصيدة بلغت ثلاثة وثلاثين بيتاً



عزَّ العزاءُ وعمَّ الحادث الجلل .....وخاب بالموت في تعميرك الأمل
واستوحشت بعدما كنت الأنيس لها.....وساءَها فقدك الأسحارُ والأصلُ
وكنت للدين نوراً يُستضاء به ......مسدَّد منك فيه القولُ والعملُ
زهدتَ في هذه الدنيا وزخرفها......عزماً وحزماً ومضروب بك المثل
أعرضت عنها احتقاراً غير محتفل.... وأنت بالسعي في أخراك محتفل





وهكذا انطوت صفحة من صفحات عَلَمٍ من أعلاَم المسلمين، بعد جهاد في طلب العلم، ترك
للمسلمين كنوزاً من العلم،
لا زال العالم الإسلامي يذكره بخير، ويرجو له من الله أن تناله رحماته ورضوانه . رحم اللّه الإِمام النووي رحمة واسعة، وحشره مع الذين أنعم اللّه عليهم من النبيين والصدّيقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، وجمعنا به تحت لواء محمد صلى اللّه عليه وسلم .


اختكم في الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ar-dragon.justgoo.com
 
سيرة الامام النووي (رحمه الله)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كشـــكول :: .o O o<المنتديات العام>o O o. :: المنتدى الإسـلامي-
انتقل الى:  
جميع الحقوق الطبع محفوظة لــ  ©كشـــكول

  Powered by ® BlaCk DraGon AD

حقوق الطبع والنشر©2013 -2010

http://ar-dragon.justgoo.com/